منتديات جبال النار

نار على المحتل


    قصة شاب

    شاطر
    avatar
    عبدالرحمن
    عضو نشيط
    عضو نشيط

    عدد الرسائل : 41
    تاريخ التسجيل : 05/06/2008

    default قصة شاب

    مُساهمة من طرف عبدالرحمن في الإثنين يونيو 09, 2008 9:51 am

    بسم الله الرحمن الرحييم

    يوما ما كنت ماشي في حديقة غناء والزهور تعبق برائحتها الجميلة والمناظر الخلابة تحيط بنا من كل جانب
    وانا في غاية الساعاده والزهور ملأ يدي وكنت أقفز من شدة الفرح و نمت تحت شجرة مغطأ بالورد والعصافير
    الجميله التي تصدر أصواتا ولا في الخيال كانها تعزف لك لكي تنام القيلولة عندما استيقضت وتاتي الرياح تزيد رويدا رويدا فطارت العصافير وازهور التي كانت بيدي تحولت على اشواك وحاولت أن أنزلها من يدي واااااااييي الألم فيني يزيد حتى نزلتها ونظرت من حولي واختفت الزهول والورود جفت الأشجار واختفت الألوان من كل المناظر الجميله وصوت الرياح تزداد ووففففففووووووووووووو وانا في حيرة من امري واش العمل وفين اروح
    فركضت بي أقصى صرعه وانا دي ياناس ياعالم فينكم وفين رحتو وخليتوني لافائده من الصراخ وفجأه صقطت في حفره عميقه اااااااااااااااااااااااااااااه دربدكخخخ وففففففففووووشو وسقطت على رمال رمادية الون
    فنظرت ولا اني في صحراء قاحله رمادية الون فما العمل ويش اسوي مالي الا المشي والمشي وفي الأفق البعيد شاهت شيأ يركض نحوي يجري على اربع فضنيته ذئبا وقلت ليه انا ناقصك انت كمان فركضت بأقصى سرعه هاربا من هذا الشي ء وياويليييييييييييي اهرب ياولد اهرب ومن حسن حظي رأيت منزلا بعيدا واستغربت منه فهربت نحوه والشي الذي يركض خلفي حفت سرعته الين توقف وقام يصدر صوتا غريبا وانا حاط رجلي وعندما وصلت المنزل فدقيت الباب باقصى ما املك افتحوووو الباااب هل من احد هنا ففتحتلي عجوز كبيره في السن عاد قلت في نفسي ماني مخلعها لكي لا تموت عليا طبعا وعلى حسب تقاليدنا ببدر نستحي ندخل على وحده خصوصا وهي لوحدها المهم قالتلي وشبك ياوليدي كسرت الباب وقلت لا أبد بس كان في ذيب يلا حقني يمكن يبي ياكلني وقالت ادخل ادخل ياوليدي بصراحه حسيت بانها طيبه وعدتني كاني ابنها فدخلت المنزل وجلست عند مقود النار لكي اتدفا قليلا فاتت العجيز بالرشوف وقالتلي ترشف وعين من الله خير وترشفت الحمد لله وبعدين جلست أفكر في الأمور التي حصلت لي ,
    وبعدين افتقت العجوز احححم يراعيت البيت والهدوء يتلاطم في المنزل قلت في نفسي ماني مزعجها يمكن نايمه
    ونمت قليلا وعندما فتحت عيناي ولا بالعجوز مكشره عن انيابها والسنون الله ليوريكم حد كحد السكين مدري انا حلو للحد هذا يريدون يكلوني خخخخخخخخ وأفز راكضا نحو الباب وتشبط في رجلي ووواااااااااااااووووووييي
    اتركيني واتل رجلي باقصى مات املك من قوه وحسيت خفت الحموله وركضت وركضت ونظرت في قدمي ولا بيد العجوز متمسكه في قدمي وارتعش جسمي ونضرت الى المنزل ولا بالعجوز واقفه وتصقع ققققعععععقققققعععع والصوت مخيف و جايتني مهفهفه حاطه رجلها وياويليييي ونزلت وقذعتبها يدها واحط رجلي راكضا في الخلاء فنضرت خلفي ومافي احد حتى المنزل مختفي فتوقفت أجر نفسي ولا بالماء تحت قدمي يسر ويزيد شيئا فشيئا حتى وصل الى عنقي فقلت في نفسي اوكي هذه هي نهايتي ولا بالقارب اللي جايني مهفهف عده يصمخ راسي وتشبطت فيه وركبته فستلقيت عليه فحمت الله بان نجاني فضل القارب يسير ويسير نحو جزيره بعيده تكاد لا ترى في الأفق فنمت من شدة التعب وعندما استيقضت ,,,,,
    البقيه في العدد القادم.

    بسم الله عدنا إليكم بالبقيه
    وعندما استيقضت وجدت القارب في الجزيره متوقفا فغسلت وجهي بماء البحر وييي مالح وتمددت قليلا ااااااااااهه لا اله الا الله محمد رسول الله ومشيت في اطراف الجزيرة على رمالها الساحره حتى كنت أنسى ما حصل لي من مواقف مرعبه
    وراودت ذهني المعزوفه الجميله التي كانت العصافير تغردها وغنيت مع هذا الشعور الجميل فلمحت شيئا يركض من خلال الأشجار فتوقفت ساكنا مافي شي
    المهم وانا ماشي رأيت قرية من الطين مثل اللي عند السوق القديم وتتخللها أشجارا وأوراق وعشبا اخضر
    وقلت في نفسي أخيرا أجد من اتحدث معه اكيد هالقرية فيها سكان فذهبت نحوها متأمل الخير وعندما وصلت هذه القرية ما في احد وقمت ادقدق على البيبان
    ما احد يرد فخاب أملي ومشيت نحو الشاطئ فرأيت فتات جميلة المنظر تلبس عقدا من الألماس جالسه تحت شجرة تبكي فتوقت بجانبها ونضري نحو الأفق البعيد في البحر قائلا '
    سلام على من ينزف الدمع بلا رحمة ..أما عاد لدمع في عينيك مقار
    فضفضي لي والقي الهموم المنزحمة ..فأنا هنا عديني لكي مستشار



    فنضرت نحوي قائله من انت من اين اتيت فقلت أتيت من بدر التي سماها يكسوها القمر والمناظر الجميلة الخلابة والجبل والمعاملات الحسنه وفي الليال يكسوها نورا كبريق الذهب الساطع فقامت مندهشة أين هذه البلاد ولا في الأحلام وقلت لها خليك من البلاد وما قلتيلي ليش تصحين ههههههه أقصد تبكين فقالت لي كنت نائمة وعندما استيقضت لم أجد أحدا في المنزل فذهبت أبحث في القرية فبحثت هنا وهناك فلم أجد أحدا وقلت لها لا عليك اعتمدي علي سنبحث سويا ومشينا نحو الغابة وقلت على فكره وش اسمك قالت زهرة الربيع وقلتلها عاشت الأسامي يا زهرة وتغلغلنا في الغابة هنا وهناك فلمحت شيئا وقلت لها هل رأت هذا وقالت اين
    وقلت لها انتضريني هنا بروح وأجي ولا تقادري هذا المكان حسنا وقالت نعم
    لاحقت هذا الشيئ وين راح وفجئه قطت القيوم السماء و صوت الرعد درررررطااااخ وبعد قليل هطل المطر يا الله ياكريم ورجعت مسرعا نحو الفتات
    وشكلي ضيعت الطريق خخخخخخخخ وقمت انا ديها ' زهرة يا زهرة' فسمعت صوتها ينادي اااااااااااااهه انا هنا والمطر يشتد والهواء يشتد وصلت لها ولكن بيني وبينها درب سيل كبير شوي وقلت لها خليك عندك الين يهدا الوضع وجلست تحت عرق شجره وانا حضي موزين ماعندي عرق قريب لكي أكون مقابلها ولكن يوجد شجرة صغيره قريبه مني فأنتضرت تحتها حتى هدأت الأمطار وخفت السحب فناديت الفتات زهره هل انتي بخير فوقفت على أرجلها ساكنه ورحت يمها ولكن السيل بيني وبينها وقلت''
    ســـــال الســــيل فــــي مــــســـيلــــــه
    وانــــــــا واقــــــف أنــــتــــظـــــــر لـــــقــيــــاه

    وجــاني وســــايل الـــــدمع من عـــيـنه
    والــــــحــــزن راســــــــي فــــي جـــــــــــــــواه

    وقــــلت مال الورد ذابــل ويا شيـنـــــــه
    والــــنحــــل ما ياخـــــذ ويــــــعــــطي ويــــــاه

    أنا اللـــي شــــام ريـــحه ويــا زيـــــــنه
    قـــبل مــــا يــــجري الســــيل في مــــــجـــــراه

    إقـذفــي بالــهم وخليه يروح في سبيــــله
    ترى الصبر له أجر كبير ما يعلمه إلى من سواه
    وفـــكري بالــي قدامـــك وقــــلـــيـــلــه
    عــــــســـى الــــلـــه يـــــــســـعــد مـــــــــســــاه''
    فبستمت وقالت يسعد الله مساك وتعرف تشعر في حتى هذا الوقت وليش تركتني لوحدي اعاني كل مافات عاد المهم تلاقينا بطريقة أو بإخرى وسرنا وتعاتبنا والمهم وفجئة طاخ واحد قذع حجره مربوط عليها رساله وفتحنا الرساله ومكتوب إذا أردتم سكان القرية تعالوا نحو الناحيةالأخرى من الجزيرة وأحضرو معكم زهرة الربيع يلا نبي نبيض وجهنا قدام البنية نوصلها لأهلها ومشينا إلى الناحية الأخرى ولقينا جبل فيه كهف كبير يشع منه نورا وقلت ياخوك الظاهر عندهم حفله وماهم عازمينك خلاص انا وصلتك واذا بترجعين دقي على الجوال هههههههههه قالت ايش وقلت لا ولا شي يلا أدخل قدامك وقالتلي اخاف تروح انت كمان وبعدين أخاف لوحدي وقلت خلاص ندخل سوا وعند الخطوة الولى دررررررننن سهم انغرز في الرمال قدام قدمي فنضرت فوق ولاه فوق الجبل شاب أسود اللون وقلتله هااااااااااااي انت وشفيك عدك تشق رجلي فضحك فقال نبي زهرة الربيع وقلت ليه وانا وشفيني ماتبيني قال لا فصدر صوتا ققققعععععقققققعععع هل تذكرونه لا أكيد تذكرونه وزحلقت ريقي ههههههه وخرجت من خلفه العجوز التي كانت في المنزل الصحراوي هلا وغلا وقلت لها مافي رشيف قالت في تقاريص اذا سلمت الزهرة وقلت لها هي تبعكم وقالت ايه نبي نكمل المجموعه وقالت الفتات أرجوك لا يخذوني أحمني منهم شكلهم أشرار فقلت لا عليك بس إنتي تعرفين تجرين ههههههههه ترى الجري زين فقفز الشاب السود فمسك بيد زهرة فصرخت زهرة مذعوره اااااااااااااااههيييييي وشهذا اتركني انت تؤلمني فالتقطت السهم فغرسته في صدره فصرخ هو الآخر صرخة مخيفه فاخذت حجرة ورميتها نحو العجوز فقفزت كأنها غزال فضحكت وقالت أتغرد بي يامحتال فاطلقت شعاع نحو زهرة الربيع فقفزت لأدفع زهرة عن هذا الشعاع نجحت لإبعادها هذه المرة وهل أنجح في المرة القادمة فأطلقت شعاعا آخر نحو زهرة فمسكت عقد الألماس التي كانت تلبسة زهرة ووضعته أمام الشعاع فإنعكس الشعاع نحو العجوز فأصابها فقامت تصرخ قققققعععععققققععععووووااااايييي فتحولت إلى خفاش فنضرت نحو الشاب وإذ بة يتحول إلى مخلوق غريب الأطوار يمشي على أربع من ثم تلاشا حتى اختفى فحمدنا الله نجانا منهم فتوقف فتوقف الكهف من الشعاع فخرجوا أهل القرية راكضين هيييييييييييي ذكروني بإفتح ياسمسم فانطلقت راكضة زهرة الربيع نحوا امها فرمت نفسها في أحضان امها باكيه وأخبرتهم القصة فشكروني وسوينا حفله لنجاتهم وفي منتصف الحفلة انسحبت لأني لا احب الوداع لأنه يبكيني قصدي أغادر هذا المكان زهرة الربيع وجدة أهلها وانا كمان أبي أهلي وأخذت حقيبة لقد اعدتها لي زهرة الربيع مسبقا ركبت القارب وأبحرت وفجئة سقطت ألماسة التي كانت في عقد زهرة من الحقيبةومربوط بها ورقة فأخذتها مستغربا ما فيها وش اللي جابها ففتحتها ومكتوب فيها :

    ياليتني كنت حبيبك اللي تفكر فيه دوم
    وماتبي غيري مهما أبعدتنا الأيام والليالي
    تبيني ولو لفيت الدنيا وتحوم
    إدور عليا حتى لو كان بإنصاف الليلي
    ومن لهفتك تنادي عليا مثل المهبول
    وينك حبيبي غبت عن عيني شهور وعدة ليالي
    ومن غيبتك عن ناظري سرت مهموم ومكتوم
    حسافه على تعب السنين وعلى ما جرالي
    إنت الهوا اللي ينعش قلبي دوم
    تقلي خواطر بس خواطري ما تجاملي
    براسلك وأراسلك على الموبايل دوم
    الين ترد على المحبوب وتقله خلاص انت حلالي
    ههههههههه تعرف الموبايل ما شاء الله بس شكلها ما تعرف الجوال خخخخخخخ
    خير انشاء الله بروح أدور على أهلي وأجيك بامي لكي تطلبك لي هههههههه وانا عاد مبحر وغروب الشمس ااااااااااه على المنظر الخلاب ياريتكم وياي تشفونه وقمت أردد سال السيل في مسيله ..وانا واقف .... الخ
    وهكذا ينتهي الجزء الأول من القصة وسلامة تسلم السامعين من كل شر
    والسلام عليكم
    avatar
    المدير العام
    مدير ومؤسس المنتدى
    مدير ومؤسس المنتدى

    ذكر عدد الرسائل : 531
    العمر : 31
    الدولة : فلسطين
    المزاج : فرح للأجل النصر...
    تاريخ التسجيل : 03/06/2008

    default رد: قصة شاب

    مُساهمة من طرف المدير العام في الإثنين يونيو 09, 2008 4:26 pm

    مشكور اخي الكريم عبدالرحمن والى الامام


    _________________
    لاإله إلا الله محمد رسول الله


    avatar
    لبيك اقصانا
    المشرف العام
    المشرف العام

    ذكر عدد الرسائل : 553
    العمر : 29
    الدولة : فلسطين
    المزاج : عادي
    اعلام الدول :
    تاريخ التسجيل : 06/06/2008

    default رد: قصة شاب

    مُساهمة من طرف لبيك اقصانا في الثلاثاء يونيو 10, 2008 12:51 pm

    شكرا لك على هذا الموضوع الرائع والى الامام




    مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور


    مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور


    مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور


    مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور


    مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور


    مشكورمشكورمشكورمشكورمشكور


    مشكورمشكورمشكورمشكور


    مشكورمشكورمشكور



    مشكورمشكور


    لبيك اقصانا


    مشكورمشكور


    مشكورمشكورمشكور


    مشكورمشكورمشكورمشكور


    مشكورمشكورمشكورمشكورمشكور


    مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور


    مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور


    مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور


    مشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكورمشكور
    avatar
    @ أسد الاسلام @
    مشرف الاقسام العامة
    مشرف الاقسام العامة

    عدد الرسائل : 174
    اعلام الدول :
    تاريخ التسجيل : 09/06/2008

    default رد: قصة شاب

    مُساهمة من طرف @ أسد الاسلام @ في الأربعاء يونيو 11, 2008 9:42 am

    thanks....thanks....thanks....thanks....thanks....thanks....thanks....thanks...
    study مشكور جدا

      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة نوفمبر 24, 2017 9:11 am