منتديات جبال النار

نار على المحتل


    من قصص البطولة والفداء

    شاطر
    avatar
    قسامي الخليل
    عضو جديد
    عضو جديد

    ذكر عدد الرسائل : 14
    الدولة : فلسطين
    تاريخ التسجيل : 26/06/2008

    default من قصص البطولة والفداء

    مُساهمة من طرف قسامي الخليل في الأحد يونيو 29, 2008 10:13 am

    مجموع أحكامهم تصل إلى 700 عام :
    أم بكر تعيش بين الأمل و الرجاء برؤية أبنائها المعتقلين الأربعة


    نابلس – خاص :

    منذ 12 عاماً لم يجتمع شمل الأخوة "بكر و عمر و معاذ و عثمان و عبادة" أبناء الشيخ سعيد بلال معاً في بيتهم ، ذلك البيت الذي كان يضجّ بضحكاتهم ، فكنت تسمع نداءً من هنا و آخر من تلك الزاوية ، و همسة من هذه الغرفة ، فهم شبابٌ تتكحل العين رؤيتهم ، فلم تتوقّع أمّ بكر أنّ هذا البيت سيفتقد يوماً إلى تلك الشقاوات أو تلك الضحكات .. فمن المستحيل أنْ يرحلوا مرة واحدة ، لكن الاحتلال لا يجعل على الأرض شيئاً مستحيلاً .


    بداية الحكاية :

    بدأت حكاية أم بكر من نابلس مع الاعتقالات يوم أنْ وقع ابنها "معاذ" أسيراً في سجون الاحتلال ، حيث يقضي الآن حكماً بالسجن المؤبّد 26 مرة بالإضافة إلى 25 عاماً و 24 شهراً ، و هو حالياً معتقلٌ في سجن "هدريم" .


    في حين يمكث الابن الثاني "عثمان" في سجن جلبوع بعد أنْ حُكِم عليه بالسجن المؤبّد خمس مرات ، أي أنّ معاذ و عثمان لا يمكن أن يلتقيا بالوالد الشيخ أو الأم إلا بقدرة ربانيّة .


    و لم تكتمل حكاية أسرة أم بكر بعد ... فعبادة الابن الأصغر له حكاية أخرى ، إذ لم يشفع له ضُعف بصره ليعتقله الجنود الصهاينة قبل نحو عامين و نصف العام و يصدر عليه حكماً بالسجن أحد عشر سنة .


    و قبل نحو عامٍ و نصف ، اعتقل الجيش بِكْرها بكر و حكم عليه بالسجن أربع سنوات ، و في ذات اليوم اعتقل شقيقه عمر ، الذي أفرج عنه قبل شهرين تقريباً ، و بالتالي فقد ذاق خمستهم مرارة السجن و الاعتقال .


    بين الأمل و الرجاء :

    تقول الأم المكلومة بأبنائها : "الإيمان بالله ، و بقضائه و قدره ، الوصفة السحرية لتجاوز أيّ محنة ، نحن لا نملك شيئاً بيدنا ، فكلّه مقدّر و مكتوب علينا ، هم اختاروا طريقهم و ساروا فيه" ... لكن دعوات أمّ بكر لأبنائها متصلة لا تنقطع و رجاؤها بربّ العالمين كما تقول كبير : "إنْ لم يقدّر الله لي رؤيتهم في الدنيا فأنا أدْعُ الله ليل نهار أن يجمع بيننا في الآخرة .. و مهما حاول الاحتلال أن يكون سبباً في فصل جسدي عن أجسادهم فأرواحنا متصلة" .


    لكنّها استدركت قائلة : "نحن بشرٌ و قدرتنا على الاحتمال و الصبر لها حدود ، و قد جاء العيد و هم بعيدون عني ، و أنا كأيّ أمّ أخرى تفتقد أبناءها ، حزينة لأنّهم ليسوا بيننا ، أقول لهم : "إنّ القلب ليجزع و إنّ العين لتدمع و إنّا على فراقكم لمحزونون .. و أملي بالله كبير أنْ يأتي العيد القادم و هم معنا حتى تكتمل الفرحة" .


    و تتابع : "أنا أعيش بين الأمل و الرجاء ، فوالدهم رجلٌ كبير لا يقدِر على شظف العيش و أنا سنّي تقدّمت ، لذلك فأملي بالله أن أراهم و أسعد بضمّهم إليّ" .


    محرومة من زيارتهم :

    تتحدّث أم بكر و لا تفقد الأمل بل تجعلك تستمدّ قوة من كلماتها و بسماتها ، على الرغم من منعها من زيارتهم داخل السجون بعد عزلهم في زنازين منفردة . تقول عن هذا : "لم تكتفِ سلطات الاحتلال باعتقالهم ، بل تمنعني و زوجي من زيارتهم جميعاً ، فلم أرَ عثمان منذ محكمته قبل ثماني سنوات ، و معاذ لم أرَهُ أيضاً منذ أربع سنوات ، و عبادة الصغير رأيته من بعيد يوم المحكمة و كانت حالته يرثى لها و ملابسه سيئة للغاية ، و كذلك بكر أُحرَم من زيارته بحجّة المنع الأمنيّ" .


    و لأنّه آخر العنقود و صغيرها كما تحبّ أنْ تصفه ، أفردت أم بكر مساحة للحديث عن عبادة ، الذي اعتقل لأول مرّة و هو في الصف التاسع الأساسي عام 1993 ، في سجون السلطة الفلسطينية لمدة أربع سنوات متواصلة ، و بعدها أفرج عنه ليلتحق طالباً في جامعة النجاح الوطنية .


    تقول أم بكر : "لقد قمت بتزويجه مبكّراً بعد أنْ ضغط عليّ عثمان و معاذ و هما في السجن حتى ينجب لنا أحفاداً يملأون علينا البيت ، و يجد في الزوجة السلوى و تزيل عنه هموم الوحدة لغياب إخوانه خلف القضبان ، إلا أنّه لم يهنأ بالزواج ، فقد تمّ اعتقاله بعد زواجه بشهرٍ واحد" .


    الرسائل وسيلة وحيدة للتواصل :

    أم بكر التي قال لها قاضي المحكمة الصهيونيّ الذي نطق بالحكم الجائر على عبادة : "لا يحقّ لأمّ مثلك أنْ يكون لديها أبناء يكفنونها عند الموت لأنّك أنجبت خمسة (إرهابيين) ، و دولة (إسرائيل) ستحرص على حرمانك من رؤيتهم لآخر لحظة في حياتك" ، لم يسمح لها بزيارة أبنائها ، حتى الاتصالات شبه معدومة بسبب الحجز الانفرادي لمعظمهم إنْ لم يكن لجميعهم .


    لذلك فالرسائل التي تصلها منهم كلّ 5 أو 6 أشهر ، أو التطمينات التي تتلقّاها من عائلاتٍ زارت أبناءها المعتقلين في ذات السجون التي يقبع بها أبناء أمّ بكر ، هي الوسيلة الوحيدة لمعرفة أخبارهم.


    تقول : "إدارة السجن تراقب كلّ شيء ، حتى الرسائل المكتوبة و قد تحرِمني من وصولها لي من أبنائي لأيامٍ طويلة ، كما أنّهم يؤخّرون وصول رسائلي لأبنائي كذلك" .


    مرة أخرى أبلغ القاضي أم بكر : "يجب أنْ أحرق دمك على أبنائك فهم (مخرّبون)" .. قابلته بابتسامة و قالت : "هم فداء للوطن" .


    أحفادي يخفّفون عني :

    و لعلّ أحفاد أمّ بكر هم الوحيدون القادرون على رسم ابتسامةٍ و لو سريعة على محيّاها ، تقول عن ذلك : "رزقنا الله بأربعة أحفاد ، ثلاثة أطفال لأبني بكر ، و طفلة لابني عمر، ملأوا عليّ كلّ حياتي ، و أُسعَد جدّاً عندما أراهم ، لكنّني أحزن في ذات الوقت و أذرف الدمع دون أنْ يروها لأنهم محرومون من رؤية آبائهم و أعمامهم ، و العيش في بيتٍ هادئ و مستقرّ كبقية الأطفال" .


    و لا تنظر أمّ بكر باستهجانٍ للسياسة القمعية الصهيونيّة بحقّ عائلتها ، بل تعتقد أنّ اعتقال الاحتلال لأبنائها الأربعة بعد أنْ أُفرِج عن الخامس هي سياسة تفرضها طبيعة المحتلّ الغريب الذي يشعر بالخوف في كلّ لحظة يتباهى فيها بالانتصار.


    و تختم أمّ بكر كلامها قائلة : "ما يصلني عنهم أنّ معنوياتهم عالية ، و أملي أنْ يعودوا سالمين ، فأنا و هم مؤمنون بالله و كذلك مؤمنون بعدالة قضيّتنا ، و أنا على يقينٍ أنّني سأحتضنهم يومًا ما كيقيني أنّ الاحتلال في فلسطين إلى زوال" ..
    avatar
    المدير العام
    مدير ومؤسس المنتدى
    مدير ومؤسس المنتدى

    ذكر عدد الرسائل : 531
    العمر : 30
    الدولة : فلسطين
    المزاج : فرح للأجل النصر...
    تاريخ التسجيل : 03/06/2008

    default رد: من قصص البطولة والفداء

    مُساهمة من طرف المدير العام في الأحد يونيو 29, 2008 2:14 pm

    مشكور اخي الكريم على هذا الموضوع الشيق ونتمنا الفرج العاجل لأسرانا البواسل


    _________________
    لاإله إلا الله محمد رسول الله



      الوقت/التاريخ الآن هو الجمعة سبتمبر 22, 2017 1:54 pm